7 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » توب , حوادث ديسمبر 19, 2015 | الساعة 11:54 ص

«وصفي» في شهادته بـ«سجن بورسعيد»: المجال كان خصبًا لإحداث فتنة

اللواء أحمد وصفي

رمضان البوشى

واصل اللواء أحمد وصفي ، قائد الجيش الثاني الميداني السابق، شهادته في أحداث اقتحام «سجن بور سعيد»  مؤكدًا  أن مهمته في أثناء أحداث القضية المعروفة إعلامياً بـ«إقتحام سجن بورسعيد» محاولة تهدئة غضب أهالي المحافظة، والحفاظ على سلامة المدنية.

وأضاف وصفي، خلال شهادته بقضية “سجن بورسعيد العمومي”، أن هناك أجهزة أمنية متعددة كانت مهمتها تحديد من قام بالاعتداء، أما هو و رجاله فكان مهمتهم الحفاظ على المحافظة قبل أن تُدمر.

وأشار قائد الجيش الثاني الميداني، إلى أن المجال كان خصبًا لإحداث فتنية في قلب المدينة، واصفًا الوضع بالمأساة حين وصوله للمدنية، مؤكدًا أن الأهالي كانوا في حالة ثورة عارمة و متجددة، وأصبحت أهداف حيوية مهددة، لافتاً الى وجود مجال خصب للأعمال العدائية.

وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين أنهم بتاريخ 26 و27 و28 يناير 2013 قتلوا وآخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكى، وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفى، و40 آخرين عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين، وذلك عقب صدور الحكم فى قضية مذبحة استاد بورسعيد، ونفاذًا لذلك الغرض أعدوا أسلحة نارية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين المعترضين على نقل المتهمين فى القضية أنفة البيان إلى المحكمة.

 

 

 

 

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة