9 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 17, 2015 | الساعة 6:55 م

«السهم نيوز» تكشف مفاجأت جديدة في محاولة اغتيال رئيس جامعة الزقازيق.. السائق «شاهد ما شافش حاجة».. أسرته تتهم الأمن بالتقصير..  شقيق «نور الدين»: بـ5 جنيه يستطيع أي إرهابي دخول المستشفى وتفجيرها

الدكتورعبد الحكيم نور الدين، القائم بأعمال رئيس جامعة الزقازيق

الشرقية - محمد أمين

بعد نجاة  الدكتور عبدالحكيم نور الدين، القائم بأعمال رئيس جامعة الزقازيق، من محاولة اغتيال صباح اليوم الخميس، وإصابته في القدم إثر تعرضه لإطلاق نار من مسلحين مجهولين، أثيرت تساؤلات عديدة حول ملابسات الحادثة واستهداف شخص الأستاذ الجامعي بالذات، والإصرار على ما يبدو لاغتياله، ربما تكون الدافع وراء تلك المحاولة، منها عداؤه القديم لتنظيم الإخوان وإصراره على فصل رئيسهم محمد مرسي.

صورة١٧٦٠

اتهمت عائلة الدكتور عبدالحكيم، الأمن بالتقصير في حراسته، مؤكدين أن عبدالحكيم معروف أنه مهدد بالاغتيال منذ 25 يناير، و لم تقم الأجهزة الأمنية بوضع عسكري واحد لحراسته.

وأكدوا في تصريحات خاصة لـ«السهم نيوز»  أن عدم تنفيذ أحكام القضاء، يساعد على زيادة الإرهاب، و فجر شقيقه مفاجأة بأن السائق أكد أنه كان غير متواجد في مكان الحادث ولم ير شيئًا، و لم يستطع تحديد الجناة.

صورة١٧٦١

فيما أشار الحاج زاهر محمد إسماعيل نور الدين تمراز، شقيق الدكتور عبدالحكيم نور الدين، إلى أنه عرف بالحادث عن طريق التليفون من سائق الدكتور عبدالحكيم، الذي أكد في أقواله أنه كان يقوم بتجهيز السيارة، و أثناء الدوران قام ثلاثة أفراد باطلاق الرصاص عليه.

وعاود زاهر اتهام الأمن بالتقصير، قائلاً: «أي إرهابي يستطيع دخول المستشفى بـ5 جنيه، ويفجرها بمن فيها الآن، فهناك تقصير وعلى الأمن أن يقوم بدوره في تصفية الإرهابيين»، مؤكدًا أن المستشفى مرتع و أي شخص يستطيع فعل أي شيء فلا يوجد تفتيش و لا رقابة.

صورة١٧٦٣ (1)

أحمد ابراهيم تمراز ابن عم الدكتورعبدالحكيم يطالب بسرعة تنفيذ الأحكام ضد الإرهابيين مباشرة، فالمحاكمات بطيئة، مشيرًا إلي أن الحادث كشف عن تراخي أجهزة الدولة، والإعدام وحده هو الذي سيحقق الردع، لافتًا إلى أنه بعد 5 ساعات من الحادث، لم تأتي الشرطة، و لم يأخذ أحد أي أقوال.

فيما تسأئل أحمد زاهر  تمراز ابن شقيق المجني عليه قائلاً أين الأمن الوطني و أين الحراسات و أين الشرطة من حماية مسئول هام له عداءات كبيرة و معروفة لجماعة الإخوان الارهابية؟!. .

أحمد تمراز ابن  الدكتور عبدالحكيم طالب وزير الداخلية بتشديد الحراسة على الشخصيات المستهدفة في الدولة و الإعلاميين و المستهدفين خاصة و أن الدكتور عبدالحكيم سبق و حاولوا خطف ابنته من الجامعة من قبل،  وعن حالة الدكتور قال أنه استغرق 5 ساعات في العمليات و خرج من العمليات لإجراء إشاعة و بحالة جيدة.

صورة١٧٦٤

أكد عبدالرحمن الصادق نور الدين عمدة منشية القاض فاقوس، إن الحادث أصاب الجميع بالفجيعة منذ أن سمعنا الخبر قائلاً:« سمعنا كثيرًا عن عمليات اغتيال كثيرة إلا أننا لم نسمع ببشاعته إلا من خلال هذا الحادث و نطالب القضاء بسرعة تنفيذ الأحكام و إعلانها فالقضية تستمر أكثر من 3 سنوات في القضاء و لا يتحقق الردع و مطلوب محاكمة عاجلة للجناة بعد القبض عليهم».

كان الدكتور عبدالحكيم نور الدين القائم بعمل رئيس جامعة الزقازيق، قد تعرض لمحاولة اغتيال صباح اليوم أمام منزله حيث أطلق ثلاثة أفراد رصاص الخرطوش عليه 9 مللي و تم إصابته ب 3 رصاصات في الركبة و الفخذ.

عرف عن عبدالحكيم مواقفه ضد الاخوان في انتخابات نادي أعضاء هيئة التدريس في حكم الإخوان و تعرض لمحاولة اعتداء سابقة و تعرضت ابنته لمحاولة اختطاف على أبواب جامعة الزقازيق و أنقذها الحرس الإداري.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة