4 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 17, 2015 | الساعة 3:40 م

منشقون عن الإخوان يفضحون تقرير بريطانيا عن تشدد الأعضاء.. ربيع غزالي: لندن تستعمل الجماعة كأدة لتقويض الدول العربية.. عوض الحطاب: إنجلترا لن تأخذ قرار الحظر نهائيًا لتنفيذ أجنتدها الخاصة.. وناجح إبرهيم: موقف الإنجليز معروف والمعلومات متضاربة

ديفيد كاميرون1

محمد جابر :

 

لازالت بريطانيا تحاول اللعب على كل الجبهات، فالتقرير المنشور اليوم والذي تحدث عن عدد من النقاط الملتبسة تمثلت في إقرار الحكومة البريطانيا بأن هناك فرق داخل الجماعة تقود للتطرف والعنف ولها صلة بالتشدد، إلا أنه في ذات التقرير إشارة إلى أنه لا يجب تصنيف الجماعة إرهابية ولا ينبغي حظرها وهو الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات بشأن موقف بريطانيا من الجماعة والدور الذي تلعبه الأخيرة لصالح لندن.

 

الدكتور ربيع غزالي

الدكتور ربيع غزالي

عضو مجلس شورى الجماعة المنشق في عام 2005، اوضح أن هذه التقرير ما هو إلا محاولة من لندن للعب خارج الخطوط، أي أنها تريد المزيد من جماعة الإخوان وفق اجندات اعدت سلفا بينهم، وربما قد تخاذل الجانب الأخر “الجماعةط على الالتزام بها، فأضرت غلى إصدار مثل هذا التقرير الذي لا يمثل أية أهمية.

غزالي أشار أيضا إلى أن ما جاء بالتقرير يعد التباسا لحد بعيد فالقول بأن هناك فرق متشددة ولا ينبغي حظرها يمثل قمة الانفصام في الموقف ويبرز دور المصالح التي تسعى لها لندن من وراء الجماعة.

وتابع الغزالي أن الحكومة البريطانيا تستفيد من الجماعة في تقويد الأنظمة العربية وعلى رأسها مصر، وتعتبرها عامل ضغط على الحكومة حتى تمارس هي أدوارها التي تقوم بها.

الدكتور ناجح إبراهيم

الدكتور ناجح إبراهيم

من جانبه قال الدكتور ناجح إبراهيم المفكر الإسلامي، إن موقف بريطانيا وأضح منذ فترة كبيرة وأن احتضانها للشخصيات التابعة للجماعة والمحكوم عليها في قضايا جنائية يعد موقفا معبرا عن سياسة بريطانيا تجاه الجماعة.

وأوضح ابراهيم أن تقرير بريطانيا لن يغير شئ في موقف الدول العربية تجاه جماعة الإخوان وأن لن تصدر أي تقارير بالحظر أو اعتبارها إرهابية.

في ذات الإطار اتفق عوض الحطاب أمير الجماعة الإسلامية السابق بدمياط، على أن بريطانيا تحاول أن تمسك العصا من المنتصف ولا تسعى لاتخاذ موقف حاسم تجاه الجماعة، مؤكدا على أن الجماعة تمثل أداة بريطانيا في المنطقة العربية التي لايمكن الاستغناء عنها، كما أنها تنفذ الاجندات الخاصة ببريطانيا في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن التقرير أوضح أن الحكومة البريطانية ستكثف مراقبتها بشأن آراء وأنشطة أعضاء الإخوان المسلمين.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

فيما قال الوزراء البريطاني إن التقرير وجد أن لفروع الجماعة صلة بما وصفه بالتطرف العنيف، مضيفا أن قرار حظر الجماعة من عدمه في بريطانيا مازال قيد المراجعة.

وأكد أن الحكومة ستقوم بالتدقيق والفحص في أفكار الجماعة وأعضائها في بريطانيا، كما أن بريطانيا ستمتنع عن اصدار تأشيرات السفر لاعضاء الجماعة الذين يدلون بتصريحات متطرفة, مشيرا إلى الى أن عضوية الحركة أو الارتباط بها يجب أن يعد مؤشرا ممكنا.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة