9 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 17, 2015 | الساعة 2:48 م

الاحتلال يواصل جرائمه.. «طلاب من أجل الهيكل» تدعو لاقتحام جماعي للأقصى احتفالًا بشهر «طفيط».. لجنة المتابعة الفلسطينية: مسيرات احتجاجية السبت المُقبل ضد الانتهاكات

طلاب من أجل الهيكل3

أمنية سيد

استمراراً لجرائم الجيش الصهيوني تجاه المسجد الأقصى، والشعب الفلسطيني، وسلبه أدنى حقوقه، التي تكمن في التمتع بأرضه، دعت العديد من الحركات الإسرائيلية لاقتحام المسجد الأقصى؛ احتفالاً ببداية شهر”طيفط”، وفي الإطار ذاته، قامت الشرطة ومخابرات الإحتلال الإسرائيلي بعدة جرائم في حق الأقصى والفلسطينين خلال هذه الأيام.

طلاب من أجل الهيكل

حيث دعت مجموعة «طلاب من أجل الهيكل» الصهيونية المتطرفة لاقتحام جماعي لباحات المسجد الأقصى المبارك الأحد الماضي، وأعلنوا أن الاقتحامات لن تتوقف إلا يوم الجمعة خلال هذا الشهر، وقاموا بدعوة العديد من منظمات الهيكل المزعوم لتنظيم اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع الاحتفالات اليهودية والشهر المبارك لديهم «طفيط».

وقالت العديد من وسائل الإعلام الفلسطينية والمواقع الإخبارية، إن الحديث على تلك الاغتصابات تجاه المسجد الأقصى من قبل هؤلاء الصهاينة، هي أن تلك الدعوات صاحبها «بث مباشر» للاقتحام احتفالًا بعيد “الأنوار” اليهودي، ولبداية ما يسمى بشهر “طيفط” الإسرائيلي، وأشارت وسائل الإعلام إلى أن هذا الاقتحام اليومي لباحات الأقصى الغرض منه تهويد المدينة ونشر ثقافتهم فيها وطمس طابعها التاريخي العربي والإسلامي.

طلاب من أجل الهيكل1

وفي هذا السياق، اقتحمت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين، صباح أمس الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتة.

والجدير بالذكر أن الاقتحام كان يصاحبه حماية أمنية من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، من جانبهم، حاول المرابطين التصدي لتلك المحاولات، وقاموا بإعلاء الصوت بالتكبير لوقف شرطة الاحتلال أعمال الصيانة والإعمار داخل المسجد، واعتقلت شرطة الاحتلال العديد من المرابطين وغيرهم، حيث قاموا باعتقال المهندس بسام الحلاق أحد “دائرة الأوقاف” واقتادته للتحقيق معه بعد مشادة كلامية عقب المضايقات، التي تعرّض لها فريق الصيانة.

المقدسيّ أكرم الشرفا

المقدسيّ أكرم الشرفا

كما منعت المقدسيّ أكرم الشرفا والمرابطة هنادي الحلواني من السفر خارج البلاد لنحو شهر، حيث تسلّما القرار بعد تحقيق معهما في مركز «المسكوبية» في القدس المحتلة.

وقام العديد من المستوطنين بصحبة المخابرات الإسرائيية صباح اليوم الخميس، باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وشهدت ساحات الأقصى تواجدًا مكثفًا لقوات التدخل السريع والقوات الخاصة، وسط إجراءات مشددة تفرضها على دخول المصلين، وخاصة النساء.

من جانبه، صرح فراس الدبس المنسق الإعلامي لمؤسسة الأوقاف الإسلامية بالقدس، بأن 10 مستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح على مجموعات، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته، موضحًا وجود 3 عناصر من مخابرات الاحتلال  أيضًا نظموا جولة مطولة في باحاته دون اقتحام المباني المسقوفة.

وأضاف أن المسجد الأقصى شهد في الأيام الأخيرة “زيارات خاصة” لوفود من عناصر المخابرات، فضلاً عن وفود سياحية، لافتًا إلى أن شرطة الاحتلال شددت إجراءاتها عند الأبواب، واحتجزت جميع الهويات الشخصية للنساء قبيل دخولهن للأقصى، كما تجري فحصاً دقيقًا لكل امرأة تدخل المسجد، منوهًا إلى أنه مازال نحو 60 إمرأة من السيدات ضمن ما يسمى “القائمة السوداء” ممنوعات من دخول المسجد الأقصى، ومازالو يواصلون رباطهن عند منطقة باب حطة.

استشهاد شاب فلسطيني

وفي هذا الإطار، قتلت قوات الاحتلال صباح اليوم، فتى اقترب من الجنود المتواجدين على حاجز حوارة جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن بالمكان، حيث قامو بإطلاق النار عليه  إطلاق النار عليه، وإغلاق الحاجز ومنع المواطنين من التنقل عبره، و تركه ينزف حتى استشهد.

وتباعًا للجرائم الصهيونية، تم اعتقال فجر اليوم  الخميس، عبير أحمد زياد  عضو إقليم حركة فتح بالقدس المحتلة ومديرة “المركز النسوي”، بعد مداهمة منزلها في حي الثوري ببلدة سلوان.

أمجد أبو عصب

أمجد أبو عصب

من جهته، قال أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، إن قوات الاحتلال داهمت فجر اليوم،   عند الساعة الثالثة فجرًا،  منزل المقدسية عبير، والمركز النسوي في حي الثوري، وأجرت تفتيشًا دقيقًا فيهما، وصادرت أجهزة الحاسوب وملفات خاصة بالمركز، موضحًا أن تلك القوات اعتقلت المقدسية «عبير» ونقلتها إلى مركز تحقيق “المسكوبية” غربي القدس، فيما استدعت زوجها للتحقيق في المركز ذاته، فضلاً عن إعتقال الطفل محمد أبو قلبين (13 عامًا) صباح اليوم،  أثناء توجهه إلى مدرسته في حي رأس العامود بسلوان، بالإضافة إلى قيام قوات الاحتلال صباح اليوم بضرب القنابل الصوتية على طلبة المدارس في حي بطن الهوى بالبلدة، دون أن يبلغ عن إصابات.

ومن جانبها، دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل المحتل، ولجنة الحريات جماهير الداخل للمشاركة في المسيرة الاحتجاجية الحاشدة، رفضًا لقرار حظر مؤسسة الإغاثة الإنسانية في الداخل، وإستمرار الانتهاكات بشكل يومي، حيث صرحت اللجنة إن المسيرة ستنطلق السبت المُقبل الموافق الـ19 من ديسمبر الجاري، من مسجد عثمان بن عفان في كفر كنا، الساعة الثانية بعد الظهر، حيث أن الأيام الأخيرة تكاثرت إنتهاكات الجيش الصهيوني من الاقتحام والقرارات التي تتسمبطابع الصهيونية، لتسبب إغلاق المؤسسة بتجويع 23000 يتيم فلسطيني.

إسماعيل هنية

إسماعيل هنية

وتابعنائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، أن انتفاضة القدس المستمرة استطاعت إسقاط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك، مضيفًا أن الانتفاضة لم تخرج  مالطاقة المخزونة بأكملها  للإنتفاضة والمقاومة، مشيرًا إلى أن ما يحدث في الضفة اسقط نظريات دايتون ونتنياهو، مطالبًا بإعادة تصحيح البوصلة للشعب الفلسطيني وللأمة العربية الاسلامية، داعيًا الفلسطينين إلى تعميق روح الانتفاضة.

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة