4 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » شئون خارجية ديسمبر 17, 2015 | الساعة 12:39 م

تحالف «داعش- بوكو حرام» عينه على نفط ليبيا.. ومصر آمنة

بوكو حرام3

السيد السنطاوي

عقب إعلان السعودية عن تحالف إسلامي لمواجهة تنظيم “داعش الإرهابي” شهدت الساحة الليبية تحركات خلال الساعات الماضية، وجلب تنظيم بوكو حرام الإرهابي المزيد من عناصره للأراضي الليبية من أجل السيطرة على مساحات جديدة بعد السيطرة الكاملة على مدينة سرت تطلعًا  إلى السيطرة على منطقة النفط الليبي.

وحسب ما أكدته مصادر ليبية أن التنظيم بات يستعد بآليات عسكرية كبيرة ومدافع محمولة على السيارات لمهاجمة عدد من المناطق الليبية، التي تحتوى على آبار النفط. وكانت تقارير أمنية قد رصدت وجود ما يزيد عن 200 من مقاتلي جماعة بوكو حرام  إلي جانب صفوف تنظيم داعش بمدينة سرت الليبية، حيث كان قد أعلنت الجماعة عن ولائها للتنظيم الارهابي، والدفع بعدد من مقاتليها للقتال في صفوفه .

كما أفادت مصادر أمنية ، أن عناصر مقاتلة من جماعة بوكو حرام المتمركزة في شمال شرق نيجيريا وصلت إلى مدينة سرت مؤخراً ، نتيجة العمليات العسكرية العنيفة التي يشنها الرئيس النيجيري محمد خان ضد مواقع الجماعة المتطرفة شرق نيجيريا، حيث أشارت الي أن  العناصر الإرهابية سلكت الطريق من نيجيريا إلى السودان لدخول ليبيا عبر الكفرة أو عبر الجنوب من السودان إلى تشاد ومنها إلى مدينة سبها جنوب البلاد، حيث أن ليبيا أصبحت ملاذًا آمن للجماعات المتطرفة منذ 2011 نتيجة  الانفلات الأمني التي تعيشه منذ أربع سنوات

في الوقت نفسه، أعلنت حركة داعش الإرهابية عبر بيان لها على مواقع التواصل الاجتماعي،  الايام الماضية قبل إعلان التحالف ، عن أجتماع تم بين أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش ، وأبو بكر شيكاو زعيم جماعة بوكوحرام، والذي قام بإعلان ولائه ومحاربته تحت لواء التنظيم الإرهابي داخل الأراضي الليبية، في نقلة ستؤدي إلي إندلاع المزيد من أعمال العنف وسفك الدماء، في بلد عربية أنهكته الصراعات الداخلية.

ومن جانبه، أكد صبري القاسمي، مؤسس الجبهة الوسطية، أن مثل تلك التحالفات تعمل علي زعزعة الأمن بليبيا والدول المحيطة بها، مشيرا الي وقوف عدد من الدول والجهات الاستخباراتية في أنجاح مثل تلك التحالفات لإعتبارات خاصة تهدف علي نشر العنف بالدول العربية.

وعن تأثير تلك التحالفات في خريطة الأعمال الإرهابية بالمنطقة، أشار القاسمي إلى أنها سوف تزيد من وتيرة العنف خاصة بالدول، التي تشهد ضعف الامكانات الأمنية مثل ليبيا والدول الافريقية القريبة منها خاصة وأن جماعة بوكو حرام لها العديد من الأنشطة الإجرامية في كثير من الدول.

وعن تأثر الحالة الأمنية بمصر، نفي القاسمي أن تكون لتلك التحالفات تأثير كبير داخل مصر، بسبب إحكام القبضة الأمنية بها إلىجانب أن مصر لديها جيش نظامي قوي.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة