11 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 13, 2015 | الساعة 10:50 م

طلبات إحاطة تنتظر 5 وزارات.. والصحة في المقدمة والتعليم الأخير.. و«العربي الاشتراكي»: الطلبات تعكس القصور الحالي.. والراغب في الحفاظ على منصبه عليه تقديم حلول

البرلمان

 

منى رمضان

 

أيام قليلة تفصلنا عن عقد أول جلسات مجلس النواب، بعد فترة فراغ تشريعي تجاوزت الـ4 أعوام، ليأتي محملا بالعديد من الأمال والطموحات للمواطنين، وفقًا لوعود النواب أثناء فترات الدعاية الانتخابية.

 

ومن وسائل النواب للوفاء بوعودهم، هي طلبات الإحاطة المخول للنواب التقدم بها ضد الحكومة لمواجهة التقصير، والطلبات هي حق للنائب ضد الوزارة المقصرة في محاولة لكشف أوجه القصور والخلل دون اتهام مباشر لها.

 

وترصد «السهم نيوز» أهم القطاعات المهددة بطلبات الإحاطة فور انعقاد مجلس النواب.

 

وزارة الصحة

 

تأتي وزارة الصحة بوزيرها الحالي دكتور أحمد عماد، في المقدمة نظر لكثرة طلبات الإحاطة المقدمة بشأن منظومة الصحة المصرية، وأوجه القصور والخلل بها.

 

وتقدم العديد من النواب بطلبات إحاطة ضدها، ومن هؤلاء النواب «محمد زين العابدين» عضو مجلس النواب عن الدائرة الـ4 مركز «أبو حمص» الذي أعلن عن أول طلب إحاطة سوف يتقدم به ضد وزير الصحة بسبب سوء الخدمات الطبية في مستشفى «إدكو».

وتقدم نائب بولاق الدكرور، محمد الحسيني، طلبًا عن تحويل مستشفى «الرمد» لمستشفى استثماري، وتقدمت هالة فوزي، عضو مجلس النواب عن قائمة في حب مصر “بكفر الشيخ”، بطلبًا لتدني وسوء الخدمات الصحية، والطلب المعلن عنه من قبل كلا من «سعد بدير» عضو مجلس الشعب عن دائرة الوراق، و«عصمت عبد الفتاح» عضو مجلس الشعب عن دائرة «قويسنا وبركة السبع».

 

التنمية المحلية

 

تأتي قضايا فساد المحليات في المرتبة الثانية من حيث طلبات الإحاطة، حيث تقدم كلا من «رضا نصيف» عضو مجلس النواب عن قائمة في حب مصر، و«هيثم الحريري» عضو مجلس النواب عن دائرة محرم بك، والنائبة «عبلة الهواري» عن قائمة في حب مصر بسوهاج، بطلبات إحاطة ضد وزارة التنمية المحلية، في محاولة منهم لمواجهة الفساد في المحليات كأول خطوة للبناء والتنمية خاصة بعد كارثة غرق الاسكندرية والبحيرة جراء الأمطار.

 

وزارة الإسكان

 

هناك العديد من طلبات الإحاطة التي ستقدم ضد وزارة الإسكان، من قبل العديد من النواب، حيث عزم النائب «أيمن أبو العلا» تقديم طلب إحاطة ضد وزارة الإسكان؛ للمطالبة بتغيير لائحة مجلس الأمناء، ومنحه سلطات المراقبة على مجالس المدينة، وتقدم عضو مجلس النواب عن دائرة كوم حمادة بالبحيرة، بطلب لوزير الإسكان؛ بسبب تدهور الخدمات والصرف الصحي في دائرته.

 

وزارة الري والزراعة

 

من الوزارات التي تنتظرها العديد من طلبات الإحاطة؛ للمشاكل العديدة الخاصة بسد النهضة، وما ينتظر مصر من فقر مائي، فضلًا عن ارتفاع أسعار الأسمدة، ومشكلة التسويق وتدني أحوال الفلاح وغيرها من مشاكل الزراعة في مصر، وفقًا لما أعلنه النائب أحمد سليمان، وعصام قاسم عضوي مجلس النواب عن دائرة حوش عيسى.

 

وزارة التربية والتعليم

 

وزارة التعليم هي الأخرى تنتظرها طلبات الإحاطة؛ بسبب تدني مستوى التعليم والتكدس في الفصول وظاهرة الدروس الخصوصية وعجز الوزارة عن إيجاد حل لها، وفقا لما قاله «حلمي الشريف» عضو البرلمان عن دائرة مركز «أخميم» بسوهاج، وكذلك طلبات لوزير الداخلية؛ لعدم تنفقيذ الأحكام القضائية، ووزارة الثقافة؛ لإهمال القصور الثقافية.

 

وقال الدكتور وحيد الأقصري، رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي، إن زيادة طلبات الإحاطة الخاصة بوزارة الصحة، إنما يعكس مستوى التدهور الذي وصل له القطاع الصحي المصري، لأن هذا القطاع يحتاج لرعاية أكبر من الدولة، خاصة ما يتصل للتأمين الصحي، مؤكدًا أن المستشفايات تعاني من العديد من المشاكل يعلمها الجميع ويجب حلها؛ لأن العلاج أبسط حق المواطن.

 

وأضاف «الأقصري» في تصريح لـ«السهم نيوز» أن هناك العديد من القطاعات في الدولة تحتاج لتصحيح، لما أصابها من موروث فساد استمر أكثر من30 عام، فهذه الحكومة أو ما يليها يحمل على أكتافه أخطاء الماضي، التي يجب أن يقدم حلول لها، خاصة وأن كل هذه القطاعات وثيقة الصلة بالرغبة في تحقيق العدالة الاجتماعية، التي نادت بها ثورة 25 يناير.

 

وأوضح أن هذه الطلبات ستحقق مقاصدها؛ لأنها ستجعل من المسؤول عرضة للنقد إن لم يقوم بحسم ما تترتب عليها هذه الطلبات، فستجعله يعمل بأقصى ما يكمكن للحفاظ على منصبه إن إراد.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة