7 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » يوميات القراء ديسمبر 16, 2015 | الساعة 4:43 م

ذكرى المولد النبوى الشريف

هجره

إكرام كُريم

كان ميلاد النبى “محمد” صلى الله عليه وسلم أهم حدث فى تاريخ البشرية على الإطلاق منذ أن خلق الله الكون وكأن هذا الكون كان يرتقب قدومه منذ زمن بعيد فهو خير من بلغ الرسالة وأدى الامانة فأضاء الله الكون بوجوده حباً وخيراً .فبوجوده إنتقل بالعالم من الجهل الى عالم يسوده الأخلاق والإنسانية والعدل والرحمة فكان شعار المساواة عند رسول الله مبدأ فى “نهج” الحياة سلكه حتى يعم السلام والمحبة الأرض .

إنه نبى الرحمة والخير .إنه الهدى الذى يرشد الحائرين إلى الطريق الصحيح الى أن يرث الله الارض ومن عليها ,ولذلك يعتبر مولد سيد الخلق سيدنا محمد”من” أهم الأعياد التى يحتفل بها كافة المسلمين فى العالم أجمع . فالإحتفال هنا ليس بإعتبار انه عيد “فقط” بل “فرحا” يقترن بالعيد  بمناسبة” ذكري” المولد النبوى الشريف الذى أضاء الدنيا بنوره وعلمه ورحمته وفقّه الناس وعلمهم أصول دينهم. ولد سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم فى مكة المكرمة وكانت أحب “بقاع” الارض إلى قلبه ,وحينما أراد ان ينشر دعوته فيها ” طُرد” منها فحزن حزنا شديداً على فراقها ,ولكن أراد الله عزوجل أن يُبدله خيرا منها بالمدينة المنورة التى اضاء الله نورها عندما دخلها صلي الله عليه وسلم واستقبله أهلها بأنشودة “طلع البدر علينا” .حقاً كان بدراً “عم” نوره الكون بأكمله ,وقد أراد الله أن تكون “المدينة المنورة “مركز قوة “للرسالة” لمحاربة كفار قريش  ليعود الرسول صلي الله عليه وسلم ” مُجددا” الى مكة منتصراً رافعاً راية الاسلام  في أوج قوته وقد عفا عن “أهلها” وقال لهم مقولته الشهيرة “إذهبوا فأنتم الطلقاء” فما اعظمك يارسول الله.

وما أصعب سرد خصالك وسجاياك الكريمة  وجُلها “مكارم” الاخلاق وحسن الجوار وإكرام الضيف والوفاء بالعهد …. بعد كل ذلك لايسع “الإنسان” المؤمن بالرسالة” إلا” أن يقف بإجلال وخشوع أمام عظمة رسول الله ” محمد” عليه الصلاة والسلام وشخصيته الجامعة لكل أنواع الخير والقيم النبيلة .


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة