9 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » محافظات ديسمبر 15, 2015 | الساعة 7:41 م

افتتاح مؤتمر الشرق الأوسط لنظم القوى الكهربية بجامعة المنصورة

محمد شاكر وزير الكهرباء

افتتحت، اليوم الثلاثاء، فعاليات مؤتمر الشرق  الأوسط الدولى السابع عشر لنظم القوى الكهربية الذى يقام فى الفترة من 15 الى17 ديسمبر الجارى.

يقام المؤتمر تحت رعاية الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة والمهندس طارق قابيل وزير الصناعة والتجارة و الأستاذ الدكتور محمد حسن القناوى رئيس جامعة المنصورة زكى زيدان عميد كلية الهندسة جامعة المنصورة والدكتور مجدى السعداوى رئيس المؤتمر  والدكتور رشدى رضوان مقرر اللجنة القيادية للمؤتمر والدكتور صبحى عبد القادر رئيس القسم.

يهدف المؤتمر الى البحث عن وسائل طاقة متجددة وتوظيف البحث العلمى فى التوصل لعلاج لمشكلات الطاقة التى نعانى منها حاليا فى ظل الطلب المتزايد على الطاقة .

كما يستعرض المؤتمر عدة محاور منها الشبكات الذكية, نظم النقل المرنة ذات الجهد المستمر ، نظم التوليد الموزع ، شبكات التوزيع الكهربى بالإضافة إلى عقد 4 حلقات نقاشية تتمثل فى :التعليم الهندسى ، الجديد فى تطبيقات طاقة الرياح بعد ربطها بالشبكة ، كيفية رفع آداء الشبكات الكهربية ، الجديد فى الطاقة المتجددة .

حضر المؤتمر  عدد من أساتذة الهندسة الكهريائية ب18 جامعة مصرية حكومية و 8 جامعات خاصة و8 جامعات أوروبية وعربية ابرزهم  : الدكتور محمد على الشرقاوى من جامعة سياتل ك، الأستاذ الدكتور محمد عماد فراج جامعة غلاسكو باسكتلندا ، الأستاذ الدكتور أحمد زويبه جامعة بروكسل ، الأستاذ الدكتور فيكاجو شيراجا جامعة ديسبورج بألمانيا .

ووجه الأستاذ الدكتور رشدى رضوان مقرر اللجان القيادية بالمؤتمر والأستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة الشكر للقائمين على تنظيم المؤتمر الذى بدأ عام 1989 ويقام للمرة الثانية بجامعة المنصورة ونحتفل الآن بمرور 26 عاما على انطلاقه .

وأكد الأستاذ الدكتور زكى زيدان أن المؤتمر يتسق مع حاجة مصر الملحة لترشيد استهلاك الطاقة التى من الممكن تحقيقه من خلال تطبيق أحدث ما توصلت إلية الأيحاث العلمية لحلول مشكلات الطلب المتزايد على الطاقة وتوفير مصادر بديلة لحل مشكلة انتاج الطاقة في مصر.

كما رحب الدكتور محمد حسن القناوى بالقامات العلمية التي تعمل على اعلاء شأن العلم  وهذ المؤتمر من المؤتمرات الهامة لدراسة  الوصول لأعلى فائدة علمية من الطافة بكافة أشكالها ومصادرها فهى المحرك الأساسى للتنمية ولهذا صار لزاما على العلماء التشاور للوصول لأفضل السبل لرفع كفاءة الطاقة ووضع بدائل من الطاقة الجديدة والمتجددة وتقديم أفضل الحلول لايجاد أفضل سبل لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية .


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة