4 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 15, 2015 | الساعة 12:55 م

استمرارًا لسلسة الانشقاقات.. إقالة المتحدث الإعلامي للإخوان غضبًا من تصريحاته.. أحد المنشقين: سيفشلون في الحشد لـ25 يناير

بديع بالبدلة الحمراء

أمنية سيد

 

احمد السكرى الاخوان

انشقاق صفوف جماعة الإخوان المسلمين، أمر متكرر ومتلازم بالنسبة لمسيرة الحركة، منذ أن أنشأت الجماعة والتخبط ملازم لهم، ففي ١٩٤٠م انشقت حركة “شباب محمد”، و١٩٤٧م انشق أحمد السكري وكيل إمام الإخوان، وأسس “الإخوان المجاهدين الأحرار”، وغيرها العديد من الانشقاقات على مر تاريخ جماعة الإخوان المسلمين.

Mohamed Badie and 182 Muslim Brotherhood members have been sentenced to death.

ويعتبر أخر انشقاق داخلي بثته العديد من الفضائيات منتصف ٢٠١٥م، عقب الخطابات الإعلامية المتبادلة بين قادة الجماعة في الداخل والخارج خلال وسائل إعلامهم المعتمدة، وهذا الانشقاق جاء بعد انتخابات داخلية مضى عليها أكثر من عام، حيث أجربت في فبراير ٢٠١٤م سرًا، وأسفرت عن تثبيت محمد بديع كمرشد للجماعة، وتعيين رئيس للجنة إدارة الأزمة، وأمين عام داخل مصر، فضلًا عن انتخاب مكتب إداري لإدارة شئون الإخوان خارجيًا.
وفي ذات الإطار، وعقب الانشقاقات التي أعلنت عنها وسائل الإعلام المعتمدة، جاء بيان عن مكتب الإخوان بلندن بإقالة محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان، وتجميد عضويته وتحويله للتحقيق وتعيبن طلعت فهمي بمهمة المتحدث الإعلامي؛ لغضبهم من عدة تصريحات لمحمد منتصر خلال الفترة الأخيرة، التي أطلقوا عليها المواجهة الناعمة، ورفضها العديد من شباب جماعة الإخوان على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

عمر عمارة منسق عام إئتلاف
من جهته، أوضح عمرو عماره أحد المنشقين عن جماعة الإخوان، إن هذا القرار كان منتظر منذ فترة على الساحة السياسية، مضيفًا أن الهدف من القرار إشعال غضب شباب الجماعة تجاه مكتب الإرشاد الحالي.

وأشار إلى أن الانشقاقات الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين، على مر العصور تكون بسبب إختلاف في كيفية تنظيم وإدارة الجماعة، وليس لها أي علاقة بالأفكار الثورية أو العميقة، التي تختص بالساحة السياسية، لافتًا إلى أن العديد من أعضاء الجماعة يسعون لنشر فكرة الخلافات الآخرى بين الجماعة فيما يختص ما يطلقوا عليها السلمية، التي متمسك بها شق من الجماعة.

وأضاف أن الشق الثاني من الجماعة يدعو لحمل السلاح قبل 25 يناير خاصةً لمحاولة استعطاف الرأي العام تجاه المحكوم عليهم بالإعدام من المحسوبين على جماعة الإخوان وجذب التحالفات الآخرى بالانضمام لهم في ذكرى 25 المُقبلة، مؤكدًا أن جماعة الإخوان ستفشل في الحشد لهذا اليوم.

وتابع أن هذه الذكرى سوف تمر مرور الكرام باشتباكات بسيطة إن حدثت، قائلًا: “كيف للناس أن تتعاطف مع جماعة الإخوان أو تشاركهم في نزول ذكرى 25 يناير، وهم لا يتعاطفون مع من قام بالانشقاق عن الجماعة حتى الآن“.

محمد منتصر الاخوان

وتسأل أحد المنشقين عن الجماعة، عن سبب ترك محمد منتصر إن ثبت تواجده في مصر بدون القبض عليه خاصةً قبل ٢٥ يناير المُقبلة، محاولة من الجهات الأمنية تقنين الوضع لتفادي أي تطورات قد تحدث، باستبعاد من يقوم بتهييج الرأي العام والشباب بالوسائل المختلفة.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة