11 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 14, 2015 | الساعة 11:50 م

رئيسة الجامعة الأمريكية تفتح النار على سياسات أوباما ليزا أندرسون: غير صادق فى وعوده.. وأمريكا خلقت “القاعدة” و”داعش”

May---Lisa-crop

 

 

عمر كامل

لم تمر أيام على قرار إنهاء خدمة الدكتور ليزا أندرسون، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حتى ظهرت اليوم بندوة عن السياسية الأمريكية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، هاجمت فيها سياسة أمريكى والرئيس باراك أوباما وانتقدتهما نقدا لاذعا، حيث قالت إن المصالحة الفلسطينية الإسرائيلية فشلت رغم تدخل العديد من الوسطاء بسبب واحد فقط هو أن الجميع يعتقد أن المصالحة بين الطرفين فى مصلحة أمريكا فقط، موضحة أن آخر جلسة للمصالحة عقدت بمدريد فشلت أيضا لأن الناس جميعا يعتقد أن أمريكا هى المستفيد لذلك تفشل كل محاولات السلام.

وأضافت أنه على الولايات المتحدة الأمريكية الابتعاد عن دور الوسيط ليعم السلام وتتم المصالحة بين الطرفين الإسرائيلى والفلسطينى، مشيرة إلى أن الرئيس الأمريكى أوباما قد ألقى خطابان هنا فى جامعة القاهرة، وتعهد بعدد من الإصلاحات ومن بينها غلق معتقل جوانتناموا، لكنه لم يصدق فى وعده والدليل القاطع أن جوانتناموا ما زال مفتوحًا، ويستقبل يوميا المزيد من المعتقلين، وتحدث به العديد من حالات التعذيب.

وأوضحت رئيسة الجامعة الأمريكية السابقة، أن بداية أوباما فى الرئاسة الأمريكية شهدت أزمة اقتصادية كبيرة، لكنه استطاع السيطرة على هذه الأزمة وتخطيها، وأن أحداث 11 سبتمبر حولت السياسة الأمريكية نحو مزيد من تعزيز الحرب على الإرهاب فى منطقة الشرق الأوسط.

وأكدت أندرسون، أن أوباما والولايات المتحدة الأمريكية تفاجئوا بما حدث فى الشرق الأوسط وثورات الربيع العربى، وما شهدته من توابع، مرورا بما حدث مؤخرا بدول الشرق الأوسط وتغيير بعض الرؤساء من خلال ثورات شعبية كبيرة، مضيفة أن هذا الأمر جعل شعبية أوباما تنحدر، لأنه أصبح أول رئيس للولايات المتحدة يتفاجأ بما يحدث فى العالم من حوله.

وتابعت رئيس الجامعة الأمريكية السابقة، قائلة “حملة الرئاسة الحالية حملت كثيرا من البعض والكراهية للولايات المتحدة الأمريكية، فأصبحت الولايات المتحدة ليست مقبولة فى المنطقة بأكملها”، مضيفة أن الحزب الجمهورى بقيادة هيلارى كلينتون لديه علاقات خارجية جيدة يمكن من خلالها تحقيق السلام المأمول، مشيرة إلى أن ما سنراه فى الأيام المقبلة أكثر قلقا وخوفا وغضب لكننى آمل أن يحدث عكس ما أتوقعه.

واستطردت قولها بأن الولايات المتحدة هى ربما خلقت دعم فى البداية لعناصر مسلحة مثل “القاعدة وداعش” فى أفغانستان لتكون معارضة للاتحاد السوفييتى وقتها، ثم تفاجأ الجميع بانفصال هذه الجماعات المسلحة وخروجها عن السيطرة، وبعد ذلك انهار الاتحاد السوفييتى.

وعلقت بأن هناك مشكلة ظهرت بعد دعم هذه الجماعات وهى ظهور تنظيمات “القاعدة وداعش”، مشيرة إلى أنه رغبة الولايات المتحدة الأمريكية وقتها كان إبعاد الاتحاد السوفييتى عن أفغانستان، لأنها وقتها كانت تحارب الاتحاد السوفييتى، مؤكدة أن الولايات المتحدة أسهمت عمدا فى صنع هذه التنظيمات المتطرفة.

وتابعت رئيس الجامعة الأمريكية والعميد السابق لكلية الشون العامة جامعة كولومبيا، أن الولايات المتحدة تبدأ الشىء دون أن تفكر فى ماذا سيحدث بعد ذلك، ومثال ذلك أنهم لم يفكروا بعد أن يسقط القذافى ماذا سيحدث فى لبيبا، وليس لديهم أى خطة لما يحدث بعد ذلك، مؤكدة أن ذلك يجعل الولايات المتحدة تقع فى مشكلات أكبر.

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة