3 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » حوادث ديسمبر 26, 2015 | الساعة 12:41 م

«الجنايات» تستمع لشهادات المصابين في «أحداث الإسماعيلية»

محكمة10

رمضان البوشي

استمعت محكمة جنايات الإسماعيلية، التي تنظر القضية المعروفة إعلاميًا بـ«أحداث الإسماعيلية» المتهم فيها مرشد الإخوان محمد بديع وآخرين، لعدد من شهود الإثبات والذين أٌصيبوا في الأحداث، التي وقعت بالمحافظة عقب عزل الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال أحمد عميرة محسن،27 سنة، عامل زراعي، إنه كان يوم الواقعة والموافق الخامس من يوليو لعام 2013، متواجدًا أمام أحد معارض السيارات بالإسماعيلية، ليؤكد تلقيه حجارة أصابت رأسه، مشيرًا إلى أنه أُغشي عليه ودخل المستشفى، مبديًا عدم معرفته بالطرف الذي أصابه.

ومن جانبه، قال خيري قرني، شاهد الإثبات بالقضية والذي يعمل صنايعي، إنه أثناء عودته من عمله لمنزله الذي يقع عند الـ ستاد، وأثناء سيره على قدميه مضطرًا لعدم توافر سيارات آجرة بسبب المناوشات والإشتباكات التي شهدتها المدنية، أصابته طلقة في قدمه جاءته من الخلف، مبديًا عدم معرفته بسبب المشاجرة التي أصابته، ليؤكد بأن الأهالي قد نقلوه للمستشفى.

كان المستشار محمد السعيد الشربيني، استهل الجلسة معاتبًا المتهمين على الهتاف بالجلسة السابقة، حيث قاله لهم نصًا: “قدرت فيكم معايير تفرضها أصول الانسانية واعتبارات العدالة، واما عن الانسانية فكلنا بشر ويجب ان يكون هناك احترام، واما عن العدالة فان المتهم برئ حتى تثبت أدانة، وساحات المحاكم لها أصول تفرضها، فما حصل بالجلسة السابقة من هتافات أرجو الا تكرر، وانتم على وعى وثقافة وعلم، وأدعو الله ان تصل الامور الى ما يرضى الله، وانا لا احب ان يكون هناك حواجز بينى وبينكم، ولا أحب القفص الزجاجى”.

تعود وقائع القضية لأحداث 5 يوليو 2013 عندما وقعت اشتباكات بين أنصار المعزول محمد مرسي وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام أنصار مرسي، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.

وأحال المستشار هشام حمدي المحامي العام الأول لنيابات الإسماعيلية القضية في شهر سبتمبر الماضي، إلى محكمة الجنايات حيث نسبت إلى المتهمين من الأول وحتى الرابع والثلاثين تهم تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية وتعريض السلم العام للخطر والغرض من التجمع كان لارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف.

 

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة