9 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » اخبار , تحقيقات , توب ديسمبر 26, 2015 | الساعة 9:31 ص

«الشو الإعلامي».. سر إقالة محافظ الشرقية بالتليفون.. و«عبدالسلام» فشل في حل مشاكل المواطنين.. وتقاعس عن محاربة الفساد.. وكثرت الإضرابات

رضا عبدالسلام، محافظ الشرقية

محمد أمين

 

تفرغ الدكتور رضا عبدالسلام، محافظ الشرقية، المقال، لعمل مداخلات هاتفية، عصر كل جمعة، طوال أسبوعين كاملين، في عدد من الفضائيات، في حملة إعلامية يشتبه بأنها مدفوعة الأجر من رجال أعمال وبعض نواب مجلس الشعب، خاصة بعد نشر تقارير صحفية عن خروج المحافظ من الخدمة في تغيير مرتقب للمحافظين.

الدكتور رضا عبدالسلام

الدكتور رضا عبدالسلام

ظهر «عبدالسلام» على العديد من الفضائيات والمواقع الإلكترونية، وكأنه المحافظ الأول في مصر، وترك المحافظة تعج بالمشاكل، التي كان أبرزها المواصلات، والمرور، وتحول الزقازيق لأسوء مدينة في النظافة، والزحام.

وأصيبت المحافظة بعدوى الاضرابات في المشروعات، مثل المحاجر والنقل العام والمساحة؛ بسبب تلاعب «لوبي» داخل المديرية المالية في المرتبات، بالتزامن مع دعوات التظاهرات الخاصة بتنظيم الإخوان، وتعدد البلاغات ضد المحافظ في الجهات الأمنية تتهمه بالتستر على هؤلاء المسؤولين وعدم حل المشكلة بحلول جذرية نهائية.

 

ترك المحافظ الفساد ينتشر في ديوان عام المحافظ، وحافظ على رئيس مجلس مدينة الزقازيق السابق ممدوح طه دون تغيير، حتى أطاح به الوزير منذ نحو أسبوع، رغم كوارث بناء الأبراج المخالفة وعدم اتخاذ قرارت ضد عدد كبير من قيادات المحليات الفاسدة، خاصة في الوحدة المحلية بـ«شيبة النكارية» التي شهدت بناء أكثر من 2000 برج سكني على أجود الأراضي الزراعية بدون تراخيص، وأغلبها مخالف، دون محاسبة أي موظف والاكتفاء بإحالة بعض الحالات للنيابة العامة، بحجة وجود تراخيص مزورة، وإدخال مرافق بأوراق مزورة.

ورقى «عبدالسلام» بعض الموظفين، منهم موظف بمجلس المدينة بالزقازيق؛ لللإشراف على المشروعات الكبرى، مجاملة للمحافظ السابق، ورفض إحالة مخالفات مشروع نفق أبو الريش للنيابة العامة، والتستر على فساد عدد من القيادات في مشروع المحاجر، رغم وجود تقارير وأحكام تطالب بإبعادهم عن أي مناصب مالية.

اضراب6

وتسبب سيطرة عدد من القيادات على القرار داخل المحافظة، في إضرابات بين العمال في المشروعات، فضلأصا عن عدم تنفيذ تكليفات رئاسة الجمهورية، بالكشف عن أسباب تلوث وتسميم المياه في مدينة الإبراهيمية.

وكان المحافظ متواجدًا في مدينة شرم الشيخ بصحبة المحافظ السابق ورئيس جامعة الزقازيق، الذي أصبح وزيًرا للتعليم العالي، بينما كانت الشرقية تصرخ من تسمم الآلاف، ومر 7 أشهر ولم يقدم المحافظ أي مسؤول للحساب، رغم تسلمه تقارير وزارة الصحة، التي تؤكد تورط قيادات ومسؤولي المحافظة وشركة المياه في الكارثة.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة