11 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » فيديو ديسمبر 25, 2015 | الساعة 7:05 م

الفيديو..سكان المشرحة .. جيران الموت الاكثر تعاسة في المحروسة‎

1111

تقرير: مى جمال  تصوير : عماد الجبالى

صرخات تتصاعد و آهات تتعالى، أصواتاً يستيقظ عليها السكان المجاورين لمشرحة زينهم الوصفون بجيران الموت اﻻكثر تعاسة بين سكان المحروسة، فكان حظهم السيئ هو السبب فى رسم ملامح انهكها الحزن و نحتها السخط التام على وجههم من هول ما رأوا من متاعب فى السكن بجوار الجثث القابعة و المتوافدة بأستمرار على مشرحة زينهم و راحة الموت المحيطة بهم من كل اتجاه . و ذكر أحد سكان المنطقة أنه هناك العديد من السكان الذين انتقلوا من المنطقة بسبب راحة الموتى النفاذة المنتشرة بأرجاء المكان اما الباقين منهم فقد أعتادوا صرخات اهالى الموتى المتعالية بأستمرار بل و تعدى اﻻمر الى مساعدتهم ﻻهالى الموتى فى البقاء بجوار جثث ذويهم و التى يمكن ان تبقى لأيام كثير خارج المشرحة لعدم توافر اماكن لهم داخلها و التى قد تصل الى عشرين يوماً فى بعض اﻻحيان لحين انتهائهم من اﻻجراءات منهيا حديثه بواصف السكان ب ” جيران الموت “، و أضاف أخر الى أن الجثث تتوافد بكميات كبيرة و فى بعض اﻻحيان لا تصل كاملة بل تأتى كتل و أشلاء و هو ما يؤثر سلباً على نفسية السكان بالمنطقة . فيما أشار مغسل الموتى الذى يعمل بمشرحة زينهم الى أن ” هناك بعض السكان يروا فى بعض اﻻحيان تشابه فى ملامح بعض الجثث التى يرواها و بين ابناءهم من ذكورا و أناث، كما أضاف قائلاً ” انا بقابل جثث كتير بغسلها و اوضيها علشان تقابل رب كريم و دى أحسن حاجة فالدنيا ناخد عليها ثواب كبير بس بقول يارب ماتتكب مشاهد زى دى على حد فينا” . و أجمع سكان المنطقة على أن مناظر الجثث المتوافدة لشهداء بورسعيد و حوادث احتراق القطارات و الطائرات هى المشاهد اﻻصعب على اﻻطلاق التى رأوها فى حياتهم حيث كانت الجثث تصل فى معظم اﻻحيان أشلاء متفحمة و لتبقى هذة الصور محفورة فى ذاكرة جيران اﻻموت اﻻكثر تعاسة فى المحروسة الى اﻻبد 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة