8 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 25, 2015 | الساعة 1:03 م

«السهم نيوز» تنفرد بنشر التفاصيل الخاصة ببرنامج حزب «المنشقين».. شعاره «مصر لكل المصريين».. يهدف لمواكبة التطور العصري.. والتصدي للثقافة الصهيونية

جبهة الإخوان المنشقين

منى رمضان

 

أعلنت جبهة الإخوان المنشقين عن إشهار حزب «العدالة الحرة» الخاص بهم بشكل رسمي، منذ يومين، حيث توجهت اللجنة القانونية يوم الثلاثاء الماضي، إلى لجنة شؤون الأحزاب؛ لإنهاء إجراءات الإشهار الخاصة بالحزب، مضحين أنه وفقًا لذلك قد أنهى حزب «المنشقون» انتخابات قائمته الداخلية يوم السبت، باختيار عمرو عمارة كرئيس للحزب، متعهدًا فصل الدين عن السياسة كأساس للعمل السياسي والحزبي.

عمرو عمارة

عمرو عمارة

 

وتنفرد «السهم النيوز» في التقرير التالي بنشر تفاصيل برنامج حزب «المنشقين» وفقًا لتصريحات رئيسه.

في البداية، ينص برنامج حزب العدالة الحرة، في المادة (1):  يتعهد الحزب بفصل الدعوة عن السياسة على أن مقره الرئيسى، فى القاهرة، وشعاره «مصر لكل المصريين»، وأهدافه تحقيق ثورة زراعية وصناعية وثقافية تواكب التطور العصرى.

ويسعى الحزب من خلال برنامجه الاقتصادى، إلى تفجير الثورة الزراعية والصناعية والحرفية لدفع الإنتاج إلى المزيد ولتحرير الرغيف المصرى من المديونية والمعونة وخلق فائض إنتاج يسمح لمصر أن تكون دولة غنية مصدرة تتجاوز مرحلة الاكتفاء الذاتى، لتتخلص من سلسلة الديون التي تراكمت كثيرًا على ذمتها المالية جراء الأحداث، التي مرت بها، حتى بات الأمر «كابوسًا» على صدرها وعبئًا ينوء به مستقبلها.

وفي البرنامج الصحي، يرى الحزب أنه لا إنتاج على يد شعب مريض معتل، لذلك أكد ضرورة مجانية العلاج في المستشفيات كافة وتصنيف العيادات إلى ثلاثة أقسام بحيث ينتمى كل طبيب إلى القسم الذى يتبعه طبقًا لخبرته وأقدميته وإجازته العلمية، ووضع تسعيرة للعلاج داخل كل قسم على حدة، ويعد التلاعب فيها شأن التلاعب فى سلع القوت الرئيسي، كما دعا البرنامج إلى خصم 1% من دخل كل مواطن لإنتاج مجمع دوائى من أجل الإصلاح العلاجى.

وفى مجال الثقافة، وجد الحزب فى السنوات الأخيرة أن الغزو الخارجى لمصر اتجه إلى الثقافة، عبر الكتب والأفلام والمسرحيات والأغانى وغيرها، وبدأت الثقافة الصهيونية تستهدف العقلية المصرية لتجردها من تراثها وقيمها وعاداتها الأصيلة، وحتى تاريخها العريق. واستعان الغزو الثقافى بسلاح المخدرات بمختلف أنواعها ليدفع بالشباب المصرى من حالة اليقظة والنضال والوثبة المتطلعة إلى غد مشرق له، إلى التردى فى محاف الهاوية، حيث التواكل والتكاسل واللامبالاة التى أصبحت طابعًا عامًا غارقًا فيه أغلب الشباب، حتى أصبحت الثقافة الصهيونية أفيونًا موجهًا إلى العقل المصرى.

ويسعى الحزب للتصدي لهذه الهجمة البربرية، بالسلاح نفسه من خلال إصدار الكتاب العربي الحافل بتاريخ وإنجازات وقيم ومثل المجموعة العربية بصفة عامة والكيان المصرى خاصة. وفيما يخص المرأة، يرى الحزب أنها عماد الأسرة ومنتجة الأجيال، ومن الضرورى أن تتبوأ المرأة الأم مسئوليتها التربوية والعائلية والدينية، مع ربط عمل المرأة بظرف الضرورة، إذ لا عمل بلا ضرورة، وهى أن تحتاج المرأة إلى العمل أو يحتاج العمل إلى المرأة.

وعلى مستوى الأمة العربية، يرى الحزب ضرورة بدء مرحلتين، أولاهما انتقالية، وهى مرحلة التكامل الاقتصادى السياسى مع المجموعة العربية، بدعم جامعة الدول العربية، وتشكيل مستوى قيادى بها يمثل مؤتمر القمة من الملوك والرؤساء العرب، مطالباً بإصدار ما يسمى بـ«الدينار العربى الموحد»، كعملة عربية قابلة للصرف والتحويل إلى كل العملات العربية من جنيه ودينار وريال وخلافه، فى مجال التجارة الخارجية لسطوة الدولار الأمريكى، كما دعا الحزب إلى إنشاء سوق عربية مشتركة بحيث لا يجوز لأى دولة عربية استيراد سلعة أجنبية إذا كانت إحدى الدول العربية تنتج بديلها. ويرى الحزب أن المرحلة التالية تتمثل فى الوحدة العربية، وهى مرحلة نهائية تعقب مرحلة التكامل.

وفى مجال التربية والأخلاق، يسعى الحزب إلى عودة قطاعات الشعب إلى القيم التى ضاعت منه، وإلى الفضيلة التى ماتت فى قطاع عريض فيه، وأن هذا لن يتحقق إلا بزرع القيم الخلقية فى نفوس النشء من النبت، ولن يكون ذلك متيسراً إلا تحت مظلة التعاليم السماوية، لأن الدين سياج منيع ضد الرذيلة والشر والخطيئة، لذلك من الضرورى تدريس مادة الأخلاق جنباً إلى جنب مع مادة الدين فى كافة مراحل التعليم.

ويشدد الحزب في برنامجه على ضرورة التعامل مع رجال الشرطة على أتم وجه، باعتبارهم أبناء مصر وهم من يسهرون لتوفير الأمان، لذلك يجب أن يكون معهم الشعب يداً بيد، لتطهير المجتمع من الشوائب التى علقت به. فيما اعتبر القوات المسلحة حماة الوطن والثورة، وجنودنا البواسل هم من يذودون عن أرض الوطن.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة