27 مارس 2017
السهم نيوز » أبيض و أسود مارس 22, 2016 | الساعة 6:50 م

ذكري “رحيل” إمرأة عظيمة

_66791-661x365

أحمد محمود سلام

images104181images

رحلت في 25 مارس سنة 1992 ومن الوفاء التذكير بها في ذكري الرحيل.أكتب عن السيدة تحية كاظم زوجة الرئيس جمال عبد الناصر. إمرأة عظيمة لزمت بيتها لترعي زوجها وتربي أولادها لم تبهرها الأضواء رغم أن زوجها كان حديث العالم أجمع . لقد جمعت الأقدار بإبنة تاجر السجاد الإيراني لتتزوج من ضابط شاب بالجيش المصري وكان زواجا تقليديا لتشاء المقادير بأن يكون هذا الضابط مفجرا لثورة 23 يوليو سنة 1952 ولم تتغير الزوجة بهذا التغير بل ظلت كأي أم مصرية متفرغة لبيتها وزوجها وأولادها. كان رحيل الزعيم جمال عبد الناصر أليما علي مصر والعرب وكان فجيعة مدوية وتلك إرادة الله . أعود ليوم الرحيل وقد إنتهي مؤتمر القمة العربية لبحث أزمة مذابح أيلول الأسود وقد تم حل الأزمة وعقد المصالحة بين الملك حسين وياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ليودع الرئيس عبد الناصر القادة العرب وكان آخرهم أمير الكويت ليعود لبيته مرهقا ليلقي ربه مساء 28 سبتمبر 1970 وقتها بكته السيدة تحية كاظم وقالت في وجه الحضور حول فراش موته أنها لاتبغي من الدنيا شيئا سوي أن تدفق بجوار جمال عبد الناصر يوم أن يأتيها الأجل وقد تحقق لها المراد بقرار من الرئيس مبارك لتدفن بجوار زوجها الراحل في ضريحه الشهير بمنشية البكري. المثير في حياة السيدة تحية كاظم انها كتبت مذكراتها ووضعتها في خزينة بأحد البنوك ولم تظهر إلا بعد رحيلها ورحيل نظام حسني مبارك وقد صدرت في كتاب رائع يحمل إسم ” أيام معه” وكان ذلك متزامنا مع ثورة 25 يناير 2011 دون أن يشعر به أحد لأجدني أكتب عن الكتاب وعن السيدة تحية كاظم في مقال تحت عنوان “السيدة الأولي بحق”لأنها كانت الأولي في كل شيئ حيث تفرغت لزوجها وتربية أولادها دون أن تركض نحو بريق الأضواء سيما وقد تغير الأمر في عهد الرئيسين أنور السادات وحسني مبارك حيث ظهرت زوجتيهما إلي حيث الأضواء وقد لقبتا بلقب سيدة مصر الأولي علي غرار النظام الأمريكي. في ذكري رحيل السيدة تحية كاظم حرم الزعيم الخالد جمال عبد الناصر والتي لقيت ربها 25 مارس 1992 ندعو لها بالرحمة والمغفرة وقد كانت  السيدة الأولي بسجاياها وسيرتها العطرة .

.images

.1337042959


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة