4 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » يوميات القراء ديسمبر 23, 2015 | الساعة 8:12 م

وُلد الهدى.. في ذكرى المولد النبوي

احتفالات-المولد-النبوي-الشريف

أسيوط - حنان عمار

 

«ولد الهدى فالكائنات ضياء» في الثاني عشر من ربيع الأول، تهل علينا الذكرى العطرة لمولد سيدنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، صلى الله عليه وسلم، خاتم النبيين ومُقدّم جيش المرسلين، وقائد ركب الأنبياء المكرمين، الصادق الأمين الرؤوف الرحيم ذي الخلق العظيم، الناصر الحق بالحق، والهادي إلى الصراط المستقيم، أفضل من أوتيَ الحكمة وفصل الخطاب، الصابر على البلاء، الشاكر الحامد في السراء والضراء.

 

أختاره رب العزة فأنزل عليه الآيات البيّنات، القائل إنما الأعمال بالنيات، الآمر بالعدل والإنصاف، والناهي عن التفريط والإفراط، الذي كان من خلقه «البشاش»، وتبرأ من الغشاش، الذي ما ضل عن الحق وما غوى، ومعدن الجود والسماح، الذي تتلذذ بحديثه المسامع ، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

قبل 1400 عامًا، وضع دستورًا اجتماعيًا يكفل الأمن والسلامة للجميع سواء، فأوصى بالجار وجار الجار بمشاركة أفراحه وأحزانه، وأوصي باليتيم قائلا: «أنا وكافل اليتيم كهاتين فالجنة، وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى».

 

وأوصى بالنساء في أخر خطبة له في حجة الوداع، قائلًا: «أوصيكم بالنساء خيرًا»، وأوصى بالرفق بالحيوان.

 

في ذكرى مولده، علينا الاقتداء بسنته واتباع هديه، كي يأمن الإنسان على النفس والمال والعرض، فهو القائل «المُسلم من سلم الناس من لسانه ويده».

 

أللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، واعطه الوسيلة والفضيلة، والمقامات الجليلة، وخلقنا بأخلاقه الجميلة، وألق علينا محبةً ونورًا، اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات، وتقضي لنا بها جميع الحاجات، وتطهرنا بها من جميع السيئات، وترفعنا بها أعلى الدرجات، وتبلغنا أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة وبعد الممات.

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة