8 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » حوادث ديسمبر 23, 2015 | الساعة 3:20 م

حيثيات إعدام «حبارة»: الإنسان بُنيان الله ولا يجوز هدمه

حبارة.

رمضان البوشي

أودعت محكمة جنايات الزقازيق برئاسة المستشار سامى عبد الرحيم، حيثيات حكمها، والقاضى باعدام المتهم عادل حبارة فى واقعةتورطه في قتل الرقيب السرى ربيع عبد الله بوحدة مباحث أبو كبير بالشرقية.

صدر الحكم برئاسة المستشار سامى عبد الرحيم وعضوية المستشارين محمد التونى ومحمد الدرديرى وبحضور مصطفى سالم ممثل النيابة.
قالت المحكمة فى حيثياتها أن المتهم أعد عدته ورسم خطته، بيت النية وعقد العزم وترصد المجنى عليه لقتله، واعد لذلك سلاحا ناريا قاتلا، وكان الشيطان ونفسه الضالة المريضه هى المرشدة له فسولت له نفسه ووسوس له الشيطان وتناس رقابة رب العباد من فوقه وتناسى أن الانسان هو بنيان الله فلا يجوز هدمه.
وأضافت أنها اطمأنت بعقيدة راسخة من استقراء الاوراق أن الواقعة ثابتة قبل المتهم ثبوتا كافيا لادانته، اذ تطمئن الى ادله الثبوت فى الدعوى ويرتاح وجدانها اليها وأخذها سندا للإدانة، وان المحكمة ترفض ما أثاره دفاع المتهم لا تلقى سندا فى الاوراق وان المحكمة أطمئنت لرواية الشهود.
وأشارت إلى ان المتهم ارتكب جرائم القتل العمد للمجنى عليه مع سبق الاصرار والترصد واحراز سلاحا ناريا وذخيرة، ولم يلقى دفاع المتهم بالجلسة ما يزعزع عقيدة المحكمة، واذا قررت المحكمة بإجماع الاراء ارسال أوراق القضية لفضيلة المفتى، فجاءات اجابة فضيلة المفتى بأنه لن تظهر فى الاوراق شبهة تدرء القصاص عنه، فكان جزاءه الاعدام قصاصا.
ان الجرائم المسندة الى المتهم تكون ثابتة وتأيدت قبل المتهم وتأيدت شرعا قبل المتهم بمقتضى القرائن القاطعة من شهادة الشهود بالتحقيقات، وهكذا وجب القصاص منه ليذوق وبال امره جزاء فعلته النكراء.

وكانت النيابة العامة قد أحالت الإرهابى عادل محمد إبراهيم، والشهير بـ”عادل حبارة” فى القضية رقم 9657 لسنة 2012 مركز شرطة أبو كبير، بتهمة قتل مخبر الشرطة ربيع عبد الله على بوحدة مباحث أبو كبير عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، مستخدمًا فى ذلك السلاح النارى، وأصابه بعدة إصابات أودت بحياته ولاذ بالفرار، مستقلا مع آخر مجهول دراجة ناريه.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة