5 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 23, 2015 | الساعة 1:49 م

مبادرة عودة المفصولين بجامعة القاهرة.. 36 طالبًا استفادوا.. «الجامعة»: سيتم مراقبتهم لفترة زمنية محددة.. أحد الطلاب: نرفض عودتهم لتسببهم في خراب الجامعة وإيذاء الطلاب

جامعه القاهرة

أمنية سيد

شهدت جامعة القاهرة خلال السنوات الماضية العديد من الأزمات والتجاوزات القانونية من قبل بعض الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، وترتب على ذلك فصل عدد كبير من طلاب الجامعة.

وفي الإطار ذاته، قام رئيس جامعة القاهرة «جابر نصار» بقبول عودة 36 طالبًا بشروط محددة؛ مراعاةً لمصلحة الطلاب، وقرب امتحانات الفصل الدراسي الأول.

جابر نصار رئيس جامعة القاهرة،

ومن جانبها، قالت سلمى خالد طالبة بدار علوم جامعة القاهرة، إن تلك المصالحات تحدث مع طلاب بعينهم، مضيفه أنه يجب إعطاء الجامعة فرصة لجميع الطلاب وليس لبعضهم، حيث أن هذا الدرس كان قاسيًا على العديد من الطلاب وليس فقط الذين لم يتبعوا جماعة الإخوان المسلمين، مؤكده أنه يجب التساوى في المصالحات مثل المساواة في العقاب.

وأضافت ندى محمد طالبة بكلية تجارة جامعة القاهرة، أنها ضد أي قرار بالتصالح من الجامعة، لجميع الطلاب اللذين تمت إدانتهم في أعمال تخريب أو ثبتت عليهم المشاركة في المظاهرات، التي دمرت العديد من الأشياء بجامعة القاهرة، مضيفه أنه يجب استفتاء الطلاب على تلك المصالحات؛ لأن المظاهرات لم تكن تخريبية في حق الجامعة فحسب، ولكن ترتب عليها العديد من الآثار السلبية على جميع الطلاب، مؤكده أن بسبب تلك التجاوزات من هؤلاء الطلاب تم حبس وفصل طلاب عدة بالخطأ لم يتم الإفراج عنهم إلا بعد العديد من الأيام والشهور، مضيفة أن السيئة في مصر تعم والحسنة تخص.

وتابع أحمد زكريا طالب في كلية آداب جامعة القاهرة، أن القرار يرجع إلى إدارة القاهرة، ولكن في تلك الحالة يجب أخذ إقرارات على هؤلاء الطلاب بعدم التعرض لأي منشآت داخل الحامعة أو أشخاص سواء طلاب أو دكاترة، مضيفًا أنه يعتقد أن التصالح جاء قبل 25 يناير في محاولة لتهدئة العديد من الطلاب سواء المنتمين للإخوان أو البقاين، ولكنها محاولة فاشلة لأنه بذلك القرار يعيد من قاموا بالتخريب وآذية الطلاب والمنشأت.

من جانبه، قال عبدالمنعم زمزم وكيل كلية حقوق جامعة القاهرة، إنه في أول الأمر يجب التفرقة بين الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان، الذين قاموا بالتظاهر وأعمال تخريب جسيمة والطلاب الذين تم جذبهم والسيطرة على فكرهم بوسائل عدة من قبل الجماعة للمشاركة في تلك الأعمال والتجاوزات القانونية داخل وأمام الحرم الجامعي.

وأضاف «زمزم» في تصريح خاص لـ«السهم نيوز»، أن هؤلاء الطلاب الذين تم التصالح معهم من قبل الجامعة ليسوا الذين قاموا بالحرق وأعمال التخريب الجسيمة، التي كانت تهدف لاسقاط كيان جامعة القاهرة العريقة.

واستطرد قائلًا، أن هؤلاء الطلاب مفصولين من عامين تقريبًا، وهم الذين تم استقاطبهم من الجماعة ولم يقومو بأعمال جسيمة، حيث كل ما ثبت عليهم الهتافات والسير في تلك المظاهرات، موضحًا أن عددهم نحو 32 من كل طلاب الجامعة، مؤكدًا أنها لم تكن المرة الأولى للمصالحة من قبل رئيس الجامعة.

وأكد «زمزم» أن تلك المصالحات ليس لها أي علاقة بقرب ذكرى 25 يناير، حيث أن الوضع في الجامعة مستقر وليس به أي توتر أو خوف من تلك الذكرى، لافتًا إلى أن تلك المصالحات نفذت ضمن أمور عدة، منها حضور أولياء الأمور، وإمضائهم هم والطلاب على أوراق بعدم المشاركة في أعمال عنف أو تخريب بالجامعة مرة آخرى، موضحًا أنه سيتكلف أولياء الأمور مصاريف تلك التخريبات، فضلًا عن فصلهم نهائيًا.

وأوضح «زمزم» أن تلك المصالحات هدفها الحفاظ على مستقبل الطلاب، حيث أن الجامعة قامت بالإجراءات في ذلك الوقت لملاحقة الطلاب امتحانات الفصل الدراسي الأول، مشيرًا إلى أن هؤلاء الطلاب سيتم مراقبتهم من قبل إدارة الكلية الخاصة بهم لضمان اعتدال سيرهم في الجامعة لمدة زمنية محددة من قبل إدارة الجامعة.


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة