7 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 23, 2015 | الساعة 1:04 م

«عروسة المولد» كناية عن زوجة الحاكم بأمر الله.. وبدعة فاطمية بدأت عام 973هـ.. واليوم أصبحت على أسماء المشاهير

عروسه المولد.jpg5

محمد الشيمي

بدعة بدأتها الدولة الفاطمية للاحتفال بيوم ميلاد الرسول -عليه أفضل الصلاة والسلام-، وكانت بدايتها في المغرب عندما كان الفاطميين يحكموها قبل وصولهم إلى مصر، وعندما جاءوا مصر نظموا الاحتفالات ونشروها.

«عروسة المولد».. التي بدأت في الانتشار بمصر عام 973هـ، حيث أمر الحاكم بأمر الله إحدى زوجاته، بالخروج معه في يوم مولد النبوي ، وارتدت الزي الأبيض وعلى رأسها تاج من الياسمين، وعندما رأوها صناع الحلوى تم رسمها على إحدى قوالب الحلوى والبعض الآخر رسم الحاكم بأمر الله على حصانه، ومنذ ذلك الحين أصبحت عروسة المولد ضمن الاحتفالات بالمولد النبوي.

عروسه المولد1

وكان خلال الفترة التي انتشرت بها الاحتفالات بمولد النبي، تقام الولائم للفقراء وعامة الشعب لينتشر الفرحة والبهجة بين الناس أجمع.

وارتبطت عروسة المولد عند المصريين باعطاءها للمحتاجين في ذلك اليوم المجيد؛ ليحتفلوا بمولد رسولهم الكريم، وكان الفاطميين يشجعون الشباب على عقد قرانهم في هذا اليوم، وكانت تصنع الحلوى بملابس العرس لتعطي إيحاء أنها مُقدمة للزفاف فتم أخذها كبدعه لهذا اليوم.

وفي  الفترة الماضيي، تعددت طرق صنع عروسة المولد، حيث لم تكتفي على الحلوى فقط، بل البلاستيك والإكسسورات لتزينها وعرضها فقط، ومع العلم أن هذه البدع ضدد المذهب السني.

وبالرغم من أن عروسة المولد بدعة ابتكرها الفاطمين، إلا أنها أصبحت تجارية تشاهد عرائس ترتدي زي رقص وزي عسكري وغير ذلك..

وبقرب مولد النبي تشاهد كل التجار يبدأوا في جلب تلك العرائس، ويسمونها على أسماء فنانين وراقصات ورؤساء، ويصنعون الأشكال المختلفة.

بوتن مولد

كما جاء الحديث بين علماء الدين أن عروسة المولد في حد ذاتها ليست حرامًا كأداة يلهو بها الأطفال، ولكن ربطها بمناسبة المولد النبوي هو ما يفقد المناسبة الدينية قيمتها الروحية، بل إن البعض ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك وحرم الاحتفال بالمولد النبوي نفسه، مستندًا إلى السنة النبوية، التي لم يعرف فيها أن النبي احتفل بيوم مولده.

 

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة