3 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 22, 2015 | الساعة 3:09 م

الحكومة توفر مشروع «سيارات ثلاجة» للشباب.. «التموين»: توفير 350 سيارة في أنحاء الجمهورية.. وحقوق المستهلك: المشروع يمنع احتكار الأسواق ويدعم الأمن الغذائي

010

محمد الشيمي

في إطار البيان، الذي أعلن عن مجلس الوزراء، وأكد من خلاله طرح مشروع يوفر سيارات مجهزة للشباب، بدءًا من الأحد 27 ديسمبر؛ لاستخدامها في توزيع المنتجات الغذائية على مستوى الجمهورية وتخفيض عملية البطالة، وذلك التعاون بين الصندوق الاجتماعي للتنمية وصندوق «تحيا مصر» ووزارة التموين والتجارة الداخلية.

وجاء ذلك بناءًا على تعليمات مجلس الوزراء، لمراجعة الإجراءات الخاصة بالمشروع، وذلك بحضور وزراء التخطيط، والتموين والتجارة الداخلية، والتضامن الاجتماعي، والاستثمار، بالإضافة إلى أمين عام الصندوق الاجتماعي للتنمية، والمدير التنفيذي لصندوق «تحيا مصر».
وصرح محمود دياب المتحدث الرسمي باسم وزارة التموين، بأن المشروع طرح لمساعدة الشباب في حل أزمة العمل، مضيفًا أن الحكومة طرحت 350 سيارة لبيع المنتجات الغذائية على مستوى الجمهورية.

محمود دياب المتحدث الرسمي باسم وزارة التموين
وأضاف دياب في تصريحات خاصة لـ«السهم نيوز»، أن السيارات مجهزة من كل شئ ومطروحة للشباب؛ للعمل بها على الفور والاستفادة منها، وأن وزارة التموين ستدعم الشباب بالسلع، وهي 10 طن دواجن مجمدة و2 طن لحوم مجمدة و2 طن أسماك مجمدة وطن واحد خضر، وسيكون الإمداد كل 48 ساعة لجميع السيارات، التي تتجول في أنحاء الجمهورية، موضحًا أن المرحلة الأولى ستبدأ  27 ديسمبر الجاري، وتم الدعم من وزارة التموين والصندوق الاجتماعي و صندوق «تحيا مصر».

 

ومن جانبها، أضافت الدكتورة سعاد الديب رئيس جمعية حقوق المستهلك، أن السيارات المطروحة للشباب مجهزة بها ثلاجة لحفظ المواد الغذائية؛ لعدم تلفها، والهدف من المشروع إعطاء فرصة عمل للشباب، مضيفة أن المشروع يفتح المجال للشباب للتعرف على المنتجات الغذائية وتولي المسؤولية التامة؛ لفتح مشروع خاص به، ليصبح صاحب عمل مستقل.

وأشارت إلى أن الهدف من هذا المشروع جعل الشاب أكثر معرفة بالأماكن التي تحتاج لهذه المنتجات الغذائية، مضيفة أن المشروع يعدم عملية الإحتكار للمنتجات الغذائية؛ لأن هناك تجار تتحكم في بعض المنتجات وأسعارها، مؤكدة أن المشروع أعطى فرصة للشباب لعملية التنافس.
ونوهت الديب، أن المشروع جيد؛ لأنه يخلق قاعدة كبيرة من العرض للمنتجات، وبالتالي يتم عرض الطلب في السوق، موضحة: «كل ما العرض يزيد كل ما الإحتكار يقل، فتصبح عملية البيع لبعض المنتجات متساوية في الأسواق، وعدم وجود أشخاص تعاني من ارتفاع الأسعار لهذه المنتجات، وتزيد المنافسة».
وأكدت أن وزارة التموين، فعلت هذا المشروع لسد احتياج المستهلك وخدمة للشباب لإدارة المشروع، ويتم مد الشباب بالمنتجات الغذائية دون دفع تكلفة لهذه المنتجات، ويصبح إيرادات السيارات عائدة للشباب العاملين في هذا المشروع.
وأوضحت رئيس جمعية حماية المستهلك، أن الصندوق الاجتماعي المتكفل بهذا المشروع بالتعاون مع وزارة التموين وصندوق تحيا مصر، وهي أن يتم دفع تكلفة المشروع عن طريق الأقساط من بيعهم لهذه المنتجات، وأيضًا إعطاء الشباب فترة سماح لتسديد الأقساط، مشيرة الى أن المشروع جيد للغاية لمساعدة الشباب وتقليل نسبة البطالة.
وقالت: «أتمنى أن توجد رؤية للمستقبل المشرق لبلدنا، وبجانب هذا المشروع يجب أن يكون لدينا خطة للإنتاج أيضًا وخطة للتنمية في وجود الزيادة السكانية، والفكرة ليست في فتح منافذ كثيرة ولكن يجب الاهتمام في المقام الأول بالتنمية والانتاج؛ ليصبح لدينا منافذ بيع».سعاد الديب رئيس جمعية حقوق المستهلك

 

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة