9 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 22, 2015 | الساعة 3:58 م

الإخوان تلوح بالعنف في ذكرى الثورة.. وخبراء أمن: «كلام فارغ».. والداخلية: مستعدون ولدينا سيناريوهات لكل مايحدث.. «عكاشة»: دعوتهم عبارة عن «زوبعة إعلامية»

عنف الاخوان

مع اقتراب الذكرى الخامسة لثورة يناير، يتجدد السيناريو المعهود من قبل الإخوان قبلها، من حيث التهديد بارتكاب أعمال عنف وتخريب وشغب، الأمر الذي يؤدي لتكدير السلم العام، ويشيع حالة من الفزع بين المواطنين، فمبتابعة بيانات الجماعة ومطالب المرشد محمد بديع من شباب الإخوان عدم التوقف عن النزول في الشارع وعمل المظاهرات، فضلاً عن أعضاء الجماعة في الخارج والتي ترفض التصالح مع الدولة، وتدعو أنصارها دوما للعنف في محاولة لاستعادة المشهد في 25 يناير 2011، هذا الأمر يفتح التسأولات حول جدية هذه التهديدات والتعامل الأمني معها في حالة حدوثها، وهذا ما ترصده”السهم نيوز” في التحقيق التالي.

العميد خالد عكاشة

العميد خالد عكاشة

وفي هذا الإطار قال اللواء خالد عكاشة الخبير الأمني، إن هذه الدعوات يتم تداولها عبر «الفيس بوك» و«السوشيال ميديا»، و لاتخرج عن كونها «زوبعة إعلامية»، مؤكدًا أن الجماعة لن تستطيع استنساخ ثورة يناير مرة أخرى على أرض الواقع.

وأضاف عكاشة، أنه على الرغم من عدم جدية هذه التهديدات، إلا أن الداخلية مستعدة لأسوء الاحتمالات، واستطاعت بالتنسيق مع القوات المسلحة، في كافة المناسبات الماضية، ومع كل التهديدات أن تمر بالوطن إلى بر الأمان وهي مازالت تسير على نفس النهج، فلاعودة لفوضى الإخوان مرة ثانية.

اللواء أحمد الفولي

اللواء أحمد الفولي

فيما أكد اللواء أحمد الفولي الخبير الأمني، أن ما يروجه الإخوان من تهديدات كلام فارغ وبلا قيمة، ومن الصعب تكرار نزولهم، وذلك لأن الشعب المصري أصبح على درجة عالية من الوعي ، كما أنه أصبح لا يرغب في الفوضى التي يصنعها هؤلاء.

وأشار الفولي في تصريحات لـ “لسهم نيوز”، إلى أنه لو صحت هذه التهديدات، فالداخلية على استعداد للتعامل معها بكل حسم، وخير دليل على تلك الاستعدادات حركة التنقلات التي أجرتها الوزارة منذ يومين، وذلك بالتغيير والتعديل في أماكن بعض القيادات بالوزارة، بما يتلائم مع الظروف الحالية، مشددًا على أنه هذه الاستعدادات التي تقوم بها الداخلية مطمئنة.

ويؤكد الخبير الأمني أن الداخلية والقوات المسلحة لديها سيناريو واثنين وثلاثة للتعامل مع أي أعمال شغب، من الممكن حدوثها، حيث أن الوزارة لديها جهاز معلوماتي واستخبراتي على درجة عالية من الحرفية، سيتمكن من التعامل تحت أي ظرف، مشددًا على أنه لا أمان بدرجة مائة بالمائة، ولكننا نتعامل دائما على أسوء الاحتمالات.

وأشاد الفولي بتصرف الداخلية مع أحداث الألتراس الأخيرة، مؤكدًا أنها كانت محاولة لسحب الداخلية للعنف، وذلك بغرض شحن الشباب ضد الشرطة خاصة قبل ذكرى الثورة، إلا أن الشرطة أضاعت عليهم الفرصة، وهذا خير دليل على أن الداخلية على أتم استعداد لإفساد أي مخطط لهم.

اللواء محمد صادق

اللواء محمد صادق

وفي هذا الإطار قال اللواء محمد صادق مساعد وزير الداخلية الأسبق إن هذه هي مخطط الإخوان المسلمين في الخارج، والذين يسعوو لتنفيذه من خلال بعض العمليات الفردية هنا وهناك، خاصة بعد عجزهم عن الحشد، فلم يتبقى أمامهم سوى عملية هنا لتفجير برج كهرباء أو تفجير سيارة أو غيرها من العمليات الفردية والتي هي بالنسبة لهم عملية “دفاع عن إثبات وجود”، مؤكدا على أن هذا مخطط لديهم لإرباك الدولة المصرية، ولإظهار مصر غير قادرة على حماية أراضيها، ولكي يثبتو للمجتمع الدولي أنهم ما زالو قادرين على زعزعة أمن الوطن.

وأضاف صادق في تصريحات”للسهم نيوز” أن هناك حالة أستنفار عام في وزارة الداخلية فضلا عن رفع درجة الاستعداد القصوى وذلك للتعامل مع أي احتمالات، هذا ليس من الداخلية فقط ولكن القوات المسلحة والقضاء فالجميع مستعد لمواجهة مخطاطاتهم وإفسادها، وشدد الخبير الأمني على أن الجميع في مصر عليه دور يجب أن يقوم به فالمسألة تتعلق”بالأمن القومي” لمصر مؤكدا على أننا”لو دخلنا في حالة فوضى مرة أخرى لن تقوم لنا قائمة”.

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة