5 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 21, 2015 | الساعة 7:20 م

أبو ذكري: يعتذر للإعلام السعودي.. حسين: علاقة الدولتين لن تتأثر بسهولة ويجب عدم تكرار الأخطاء

إبراهيم أبو ذكري رئيس الاتحاد العام للمنتجين العرب

أمنية سيد

بينما لم يجف  الحبر الذي كتب به مجلس الوزراء المصري إشادته   بدور المملكة العربية  السعودية في صعود مصر أمام الأزمة التي عانى منها اقتصادها وفي حفل حفل تكريم يحمل إسم «شكرًا للسعودية».

 

فوجيء المهتمون برصد العلاقات بين البلدين بإنسحاب ممثلي السعودية نتيجة لسوء تنظيم الحفل من وجهة نظرهم، .. فما الذي حدث؟

 إبراهيم أبو ذكري رئيس الاتحاد العام للمنتجين العرب،  في البداية  أبدى إعتذاره للإعلام السعودي، ولرئيس تحرير جريدة «الجزيرة»، ونائبه فهد العجلان، على سوء التنظيم الذي حدث، خلال حفل تكريم الإعلام السعودي في القاهرة.

 

وأرجع  أبو ذكري، سوء التنظيم نتيجة لحضور 281 ضيفًا من المملكة، وجميعهم يعتبرهم الاتحاد على درجة كبيرة من الأهمية، ليس في مصر فقط، ولكن في العالم العربي بأكمله، مشيرًا إلى أن هناك خلفية لدى الجهة المنظمة للحفل، لا يستطيع كشفها، موضحًا أن شركة العلاقات العامة المنظمة للحفل كانت من دولة عربية صديقة.

 

من جانبه قال محمد حسين أستاذ علاقات دولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن هذا الانسحاب لا يعد أي شكل من  أشكال توتر العلاقات الدولية بين مصر والسعودية، حيث أن العلاقات لا يمكن أن تهتز بتلك الغلطات غير المقصودة.

 

واستطرد قائلًا، أنه من غير المفهوم جهل منظمي الحفل بالأسماء التي تعد أساسية بالنسبة للحفل، حيث أن الحفل بأكمله قائم لتكريم المملكة السعودية للعديد من المساعدات التي قامت بها لمصر، مضيفًا أنه يجب الإعتذار بشكل مكرم من خلال فيلم تسجيلي يرصد تاريخ العلاقات المصرية السعودية .

مضيفًا أنه يتمنى عدم تكرار تلك الأخطاء مرة أخرى، لأنها تمثل عيبًا في حق مصر قبل كونها من الممكن أن تمثل أزمة بين مصر وغيرها من الدولة العربية الشقيقة.

 

وكان  مجلس الوزراء المصري برئاسة شريف إسماعيل، خلال اجتماع عقد في 16 ديسمبر،  قد أكد تقديره لمبادرات  الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين، بزيادة الاستثمارات السعودية في مصر، إلى 30 مليار ريال، وتوفير احتياجات مصر من المواد البترولية لمدة 5 سنوات، ودعم حركة النقل بقناة السويس.

 

وعقب تلك التصريحات نظم الاتحاد العام للمنتجين العرب برئاسة الدكتور إبراهيم أبو ذكري رائد الاعلام العربي والمصري، برنامجًا حافلًا للاحتفال بمساندة مصر منذ 30 يونيو من قبل المملكة العربية السعودية ملكًا، وحكومة وشعبًا تجاه شعب مصر، و أقيم الحفل الثقافي الفني تحت عنوان «شكرًا للسعودية» تحت رعاية حلمي النمنم وزير الثقافة المصري،  نيابة عن رئيس الوزراء شريف إسماعيل، بدار أوبرا جامعة مصر، برعاية اتحاد المنتجين العرب ومجموعة استثمارية سعودية كبرى.

 

وتم عرض أوبريت “هنفضل أهل” كنوع من الشكر لدولة السعودية لوقوفها بجانب مصر، من كلمات ناصر الجيل، ألحان وليد سعد، توزيع عادل عايش، غناء الفنان السعودي الدكتور عبدالله رشاد، والنجوم المصريين أحمد سعد، غادة رجب، خالد عجاج، ياسمينا، شهد، وحسام حسني، إلى جانب الأداء الصوتي التمثيلي، لرشا الخطيب، منة جلال، ميار نصار، ندى بهجت، وشيري محمد، إخراج حسام الدين صلاح.

 وأثناء الحفل تم إنسحاب ممثلو الإعلام السعودي، ورفض الإعلامي فهد العجلان نائب رئيس تحرير صحيفة الجزيرة، الصعود على المنصة لتسلم درع التكريم، حيث أوضح أن السبب سوء التنظيم، ومخالفة الحفل لما تمت دعوة الصحف السعودية إليه، والجهل بأسماء الصحف وعدم نطقها بأسمائها الصحيحة.

 

وأبدى ممثلو وسائل الإعلام السعودية استيائهم من التنظيم واصفينه بالعشوائية، ومشيرين إلى أنه طلب منهم الجلوس في المقاعد الخلفية بشكل عشوائي، بما لا يليق بضيوف مكرمين تحت اللافتة الرئيسة.

 

مضيفين أنه حين بدأ التكريم تجاهل المنظمون مسؤولو الصحف السعودية لصالح  شخصيات أخرى، مخالفين ما تمت دعوة الضيوف إليه، فضلاً عن الأخطاء في نطق أسماء وسائل الإعلام السعودية التي تكشف عن جهل المنظمين بها، وجاء تكريم الصحف السعودية في نهاية الحفل الذي انفض عنه عدد من الحضور بسبب عشوائيته وسوء تنظيمه.

وشملت قائمة المكرمين  من الجهات الإعلامية السعودية  وكالة الأنباء السعودية «واس»، و الجزيرة، وصحف الرياض وعكاظ واليوم ومكة والوطن والحياة والمدينة،بالإضافة إلى شبكة قنوات “روتانا” وقنوات “osn” و“art” و“mbc”، والشركة السعودية للأبحاث والنشر، وجمعية الثقافة والفنون، وإذاعة ميكس، وإذاعة ألف ألف، وإذاعة بانوراما، وإذاعة إم بي سي، والمدينة الإعلامية الأردنية السعودية «جاسكو» ومجلة «تالة»، وجمعية المنتجين والموزعين السعوديين.

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة