9 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » تحقيقات ديسمبر 21, 2015 | الساعة 3:50 م

إضرابات العمال تجتاح 7 شركات بالسويس..«ترسانة السويس»: مستمرون في الاعتصام لحين تنفيذ المطالب.. ورفضوا الحلول المقدمة من اللواء «غضبان».. «الجيزاوي»: الميزانية كما هي  منذ 2009

اضراب

أمنية سيد

عادت إضرابات العمال إلى الساحة من جديد، الأمر الذي يؤرق الحكومة المصرية، حيث تعددت إضرابات شركات قطاع البترول خلال الأيام الأخيرة،حيث واصل عمال 7 شركات تابعة لهيئة قناة السويس إضرابهم عن العمل لليوم الخامس ، للمطالبة بمساواتهم في الرواتب والخدمات الصحية بعمال هيئة قناة السويس.

شركة «ترسانة السويس» أحد هذه الشركات أكدت على استمرار الإضراب في مقر بورتوتوفيق، للمطالبة بالإنضمام لكادر هيئة قناة السويس، والمعاملة بالمثل مع موظفي الهئية، وفقًا لقانون الهيئة، وقراراتعدة للحكومة التي جاءت عقب ثورة 25 يناير 2011، حيث أكد العمال من خلال بيان لهم أن مطالبهم قانونية وعدم إنصرافهم عن الاعتصام قبل تنفيذ المطالب، فضلًا عن صرف كل مستحقاتهم، و وضع خطة واضحة لتطوير منظومة الشركة و الشركات الستة الأخرى التابعة للهيئة، وتدخل العديد من المسئولين لمحاولة فض الاعتصام ولكن لم ينجحوا والاعتصام مستمر حتى اللحظة الآنية

اعتصام عمال.

و لم يعد هذا الاعتصام الأول حيث قاموا العمال بالاعتصام على فترات متفرقة منذ 25 يناير 2011، وتلقوا العدد من الوعود بتنفيذ المطالف ولكن بقى الأمر خلال هذه السنوات بدون جديد.

حيث بدأ الأمر باعتصام العديد من عمال شركات الإنشاءات والخدمات البحرية والترسانة من 8 ديسمبر الماضى، للمطالبة برفع رواتبهم المتدنية التى رفضت إدارة القناة زيادته، وخلال أيام قليلة شاركهم العديد من العاملين بالشركات السبع للمطالبة بمساواتهم ماليًّا وصحيًّا بالعاملين بهيئة قناة السويس، مؤكدين استمرارهم حتى تتحق مطالبهم المشروعة.

وفي ذات الإطار توجه عدد من نواب البرلمان عن السويس، إلى مقر الإعتصام ، حيث قام النائب عبد الحميد كمال والنائب طلعت خليل والنائب طارق متولى العديد من المحادثات مع العمال مؤكدين أحقية حقوقهم بتلك المطالب، مؤكدين أنهم سوف يساندوهم للحصول على القرارات.

وقام اللواء عادل الغضبان مدير أمن هيئة السويس، بعرض حل على العاملين مقابل فض الاعتصام، حيث يكمن الحل في صرف «شهرين حافز» و85 يومًا أرباح على مربوط 2015.

من جانبهم رفض العاملون تلك الحل قائلين أن «غضبان» طرح هذا الحل أثناء اعتصامهم من عدة شهور ولم ينفذ كما وعد بصرف الأرباح الخاصة بعام 2009 وذلك عام 2014، ولم يتغير شيء.

وفي هذا السياق قام المعتصمين بتنظيم وقفة إحتجاجية في 14 ديسمبر 2015، مطالبين التدخل من السيسي لتنفيذ مطالبهم الخاصة بالانضمام لكادر هيئة قناة السويس طبقا لقانون الهيئة وقرارات الحكومات المتعاقبة عقب ثورة 25 يناير 2011، مناشدين السيسي بالاستجابة لهم.

وتطورًا لتلك الامور انضم لتلك الاعتصام عمال شركتي القناة للموانئ والتمساح للسفن بالإسماعيلية التابعين لهيئة قناة السويس 14 ديسمبر 2015، بمقر الشركات وبالورش المركزية احتجاجًا على عدم زيادة ميزانية الشركات السبعة التابعة للهيئة، مطالبين بالضم للهيئة ومساواتهم مع العاملين بها في كل الامتيازات.

من جانبه قال جلال الجيزاوي أحد العاملين بشركة القناة للموانئ،  أن شركتي التمساح للبناء والسفن وشركة الموانئ أعلنتا إنضمامهما لاعتصام شركات ترسانة السويس، والإنشاءات البحرية والبورسعيدية الذي بدء منذ8 ديسمبر للمطالبة بتحسين أوضاع عمال الشركات التابعة للهيئة ومساواتهم بالعاملين بهيئة قناة السويس، مضيفًا أن الشركات الـ 5 التابعة للهيئة بكل من محافظات القناة الثلاثة  قررت الدخول في اعتصام بعد أن تم الإعلان عن ميزانية الشركات بعدم زيادتها، برغم تلقي العديد من الوعود من المسؤولين بالهيئة ومن الفريق مهاب مميش بزيادة ميزانية الـ7 شركات التي لم تزد منذ عام 2009، فضلاً عن عدم صرف الـ10% التي أقرتها الحكومة منذ شهر يونيو الماضي وحتى الآن.

وأضاف محمود رمضان فني بالترسانة، إن مطالب العامل جاءت لرفع رواتبهم المتدنية واحتجاجًا على تجاهل إدارة القناة لهذه المطالب، كاشفًا عن أن راتب العاملين بهيئة قناة السويس يزيد 100% عن رواتبهم الضعيفة، مؤكدً إستمرار إعتصامهم لحين  ضمهم على كادر هيئة قناة السويس ماليًا وإداريًا.

واستطرد محمد أحمد أحد العاملين المعتصمين، أنهم مطالبين بحقوقهم الأساسية، متسائلًا كيف لم تطبق تلك القرارات التي طرحتها الحكومة منذ 2011، مؤكد عدم فض الأعتصام الا بالتنفيذ الحقيقي للقرارات واخذ جميع مستحقاتهم، بعيدًا عن وعود المسئولين التي لم تنفذ منذ عدة سنوات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة