5 ديسمبر 2016
Click Here
السهم نيوز » حوادث ديسمبر 21, 2015 | الساعة 11:42 ص

النيابة في “اقتحام سجن بورسعيد”المتهمين لم تعرف البشرية مثالهم فى بلادة احساسهم

محكمة6

رمضان البوشى 

اكدت النيابة فى مرافعتها امام محكمة جنايات بورسعيد ، برئاسة المستشار “محمد السعيد الشربيني” في القضية لمعروفة إعلامياً بـ”سجن بورسعيد” ، والتي إستهلها بتلاوة الآية الكريمة ” إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض” .

وأضافت المرافعة بأن وقائع الدعوى تتمثل في وقائع قتل عمدي وترويع ، لتصف المتهمين بأنهم لم تعرف البشرية على هذه الأرض مثالهم في بلادة احساسهم فلاهم اسود ضارية و لا ذئاب جائعة ، مشيرة الى ان تلك الكائنات لا غدر بينهم بين ولا خائنين للعهد .

وتواصل هجوم المرافعة على المتهمين ، لتؤكد أنهم نزلوا بجريمتهم لحد قتل بنو وطنهم  ،فضاقت الخسة عن وصفهم فهم مجموعة آذمة و ضالة و انحرفت بهم أفعالهم حتى أسقطتهم في غياهب الجب .

 

وبدأت النيابة سرد تفاصيل وقائع الدعوى خلال المرافعة ، لتشير الى تجمع ذوي متهمي القضية المعروفة إعلامياً بـ”مذبحة بورسعيد” ،امام سجن بورسعيد ، لمنع نقل ذويهم بالقاهرة للحضور جلسة الحكم خشية قيام جماهير الأهلي من الفتك بهم ، لتتابع مؤكدة انه وعلى الرغم من إعلامهم بالإستجابة لطلبهم ظلوا في أماكنهم .

 

ليصل سردها للأحداث ، لبدء الشرارة الأولى لوقائع الدعوى ، يوم السادس و العشرين من يناير لعام 2013 ، لتصيف الوضع في المدينة ذلك اليوم بأنها رٌوعت بزلزال لم تتدخل الطبيعة في إحداثه ، لتضيف بأنه كان من فعل بني البشر مستخدمة تعبير “ويلُ للعالم من من شر الإنسان اذا ضل و غوى ” .

 

لتضيف بأن المتهمين انطبق عليهم حينما قال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم، ، ان الظالمين لهم عذاب اليهم” .

 

وأكدت النيابة بأن المتهمين قد إندسوا بين الحشد حول السجن حاملين اسلحة نارية و مفرقعات ، وما ان صدر قرار المحكمة بإحالة المتهمين في القضية المشار اليها ( مذبحة بورسعيد ) ، ما كان لهم ان بثوا ريح كفرهم فإستشنقوها ، فقتلوا من ترك بيته لأداء وظائفه في تأمين السجن وغيرهم من المواطنين .

 

وأضاف المرافعة ، بأن المتهمين والذين وصفتهم بـ “شياطين الأنس” أغلقوا جميع مداخل السجن ، وحملوا أسلحة نارية  ، بالإضافة لعدداً من الزجاجات حارقة ، مطلقين وابل من النيران ، من أسحة جرينوف و آلية و خرطوش ، تجاه مبنى السجن مستهدفين أوساره و أبراج حراسته

 

 

وتابعت بأن المتهمين بوعد تعامل الشرطة معهم بإطلاق الغاز في شوارع بورسعيد ، بهدف نشر حالة من الفوضى محاولين الإعتداء على كافة المنشآت الشرطية و الحكومية رغبة في إشاعة الفتنة ، فكانت المحصلة إستشهاد ملازم أحمد البلكي وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم من قوة الأمن المركزي ، المؤمنة للسجن .

 

و نتج عن ذلك أيضاً مقتل العديد من المواطنين وعددهم 38 قتيل فضلاً عن إصابة آخرين و إحداث تلفيات في جميع المنشآت الشرطية و المحال العامة والمدرعات و السيارات الشرطية وغيرها المملوكة للمواطنين


التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة